بعد حجب beIN في السعودية.. حلول بديلة مجانية أو بأسعار رمزية
13, Jun

2017

Goalna
بعد قرار هيئة الإعلام المرئي والمسموع السعودية، مساء الاثنين، بإيقاف استيراد أجهزة استقبال قنوات beIN sport القطرية وإيقاف بيع وتجديد اشتراكاتها بسبب عدم حصول القنوات على الترخيص الاعلامي الخاص بذلك، وإعلان المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني أن هناك حلولاً بديلة مجانية أو بأسعار رمزية، انطلقت تكهنات عن الخطوة المقبلة للحكومة السعودية، من أجل توفير مشاهدة البطولات الرياضية العالمية للمشاهد في السعودية، بعد انتهاء الاشتراكات الحالية لقنوات beIN sport.

الخيارات المتاحة حالياً كشاشة بديلة للشبكة القطرية التي سيطرت على أسواق الأحداث الرياضية الدولية، ستكون على النحو التالي:

** قنوات mbc pro والتي تشارك في ملكيتها مجموعة mbc السعودية الكبرى مع عدد من الشركاء السعوديين.

** شركة الاتصالات السعودية stc وهي شركة سعودية مساهمة وتعد أكبر شركة اتصالات في المنطقة العربية من حيث القوة المالية والبنية التحتية، والتي قد تستخدم جهازها الرقمي Invision device للبث وإطلاق قنوات من خلاله .

** الشركة السعودية للأبحاث والنشر وهي شركة سعودية مساهمة والتي تمتلك علامات إعلامية عريقة، من بينها صحيفة الرياضية والتي قد تتحول إلى قنوات تلفزيونية

** إنشاء شركة سعودية مساهمة من صندوق الاستثمارات العامة السعودي وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام.

ويرى خبراء في صناعة التلفزيون والإنتاج الرياضي، أن إنشاء شبكة سعودية كبرى ستحتاج إلى 800 مليون دولار على الأقل 3 مليار ريال سعودي، من أجل إنشاء شبكة تلفزيونية ذات مواصفات عالمية تستطيع أن تتجاوز الخدمة، التي كانت تقدمها شبكة beIN sport ، إضافة إلى تعاقدات مع عدد كبير من الخبرات العربية والدولية في مجال صناعة المحتوى والإنتاج المرئي، حيث يتواجد أغلبهم حالياً في قنوات أوروبية، إضافة إلى الخبرات السعودية والتي تعد قليلة جداً في السعودية حالياً، نتيجة عدم وجود صناعة مرتفعة المستوى داخل البلاد.

الوقت ضيق جداً أمام إطلاق المشروع، الذي سيحتاج إلى تجهيزات فنية ولوجستية ستستغرق عام 2017 وربما منتصف 2018، وموقع المشروع سيكون محل نقاش حيث سيحتاج المشروع إلى موقع تكون فيه التأشيرات سهلة لدخول ضيوف القناة والعاملين بها بشكل سهل، أما ملف الحقوق فإن المعركة القضائية التي تزعم السعودية إطلاقها ضد احتكار القنوات القطرية لمساحة البث السعودية، ستحتاج إلى جهد قانوني مركّز.
ويقول المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني: “هناك ثغرة قانونية هائلة في احتكارهم لحقوق النقل بالمنطقة، راجعوا الوضع في بريطانيا وفرنسا مثلاً، وكفى بذلك تلميحاً” .

كلمات المستشار القحطاني تطرح مسألة تنافس عدد كبير من القنوات لكل بلد من هذه الدول على الحقوق، وليس منح الحقوق لشركة فنلندية مثلاً لتحتكر حقوق دوري أبطال أوروبا أو الدوري الإسباني في بريطانيا أو فرنسا، رغم اختلاف اللغة.

الأسابيع المقبلة ستحمل الكثير من الخطوات القانونية تجاه أول تقسيم لحقوق الشرق الأوسط وفك ربط الخليج مع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منطقة جغرافية واحدة، وقد تلحق الإمارات ومصر أيضا بقرارات مشابهة، بينما من المتوقع أن تقبل دول مثل تونس والجزائر والمغرب بالوضع الراهن، حيث يشكل 60% من العاملين في قنواتbeIN sport من هذه الدول الثلاث.

عين اليوم

      
التعليقات
965+

عدد الحروف 300

أكثر الأخبار مشاهدة
أخبار ذات صلة
مقالات
تصويت
توقعاتكم للفائز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم والذي سيعلن عنه بتاريخ 23 أكتوبر القادم ؟
ميسي 50.81%
نيمار 0.81%
كريستيانو48.39%

Top