د. أحمد أبوقورة
ريتويت ريال مدريد، ما الذي تغير ؟ وقصة إيسكو المثيرة ومشاهد أخرى من فوز ريال مدريد العريض أمام فالنسيا
28, Jan

2018

انتصر ريال مدريد في لقاءٍ كان يمثل مفترق طرق بالنسبة للفرنسي زين الدين والفريق الأبيض .. وأمام خصمٍ عنيد هو فالنسيا وفي ملعبٍ صعب هو الميستايا وبنتيجة عريضة بلغت 4-1.

5 مشاهد .. كات حاضرة في الميستايا بالنسبة لريال مدريد أُبرزها في هذا المقال المتواضع ( يمثل وجهة نظر شخصية لا تعكس وجهة نظر الموقع ) :

- لا شكّ أنّ أيَّ مُشجعٍ مدريدي يتمنى أن تقتصر ذاكرته في هذا الموسم الكروي 2017-18 على ثلاث مباريات إلى يومنا هذا .. 3 مباريات فقط أمتع فيها الفريق مشجعيه وقدم ما يشفع له أداءً ونتيجة وقام بها بما هو أشبه بـ " ريتويت " لريال مدريد نسخة 2016-17 فأمتع وصال وجال في لقاءات الفوز على إشبيلية بخماسية، الفوز على ديبورتيفو لاكرونيا بسباعية والفوز على فالنسيا بخماسية.

- هل هو انتصار لاستعادة الثقة ؟ سؤالٌ لا شك يدور في ذهن كل مدريدي ينتظر عودة الفريق للمسار الصحيح قبل لقاء باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، لكن الإجابة ببساطة تبدو " لا " .

مسألة فقدان الثقة في ريال مدريد أكبر من أن تعود بانتصار، فريال مدريد فاز بخماسية على إشبيلية ثم خسر من برشلونة وفياريال وتعادل مع سيلتا فيجو !، انتصر على ديبورتيفو بسباعية ثم ودع الكأس أمام ليغانيس في البيرنابيو.

لا شك أنَّ للانتصار قيمة ربما في زرع مفهوم أنَّ ريال مدريد هكذا يجب أن يلعب، في نفوس اللاعبين لكن مسألة استعادة الثقة تحتاج الكثير من العمل وليس مجرد انتصار واحد أو أداء مثالي لمباراة واحدة وهُنا على الجمهور المدريدي أن يمنح زيدان بعض الثقة في قدرته على تحقيق ذلك .. فهو زيدان.

- ربما عدم تقديم بنزيما لمستوى طيب " كما جرت العادة " حقيقة لا مفر منها حتى الآن، لكن لقطة اللاعب عند خروجه من الملعب والتي بدا فيها غاضباً لاستبداله تُعطي ولو بصيص أمل بأنَّ لدى بنزيما بعض المشاعر والأحاسيس بما يدور حوله، وربما لديه قليل من الرغبة لتقديم الأفضل.

الأهم من قضية بنزيما فقط .. قضية BBC التي سيحتاجها ريال مدريد وزيدان كثيراً في صراعه وأمله الأخير هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا .. الثلاثي الذي سجل 400 هدف لريال مدريد منذ 2013 ستكون عودته لفاعليته ونجاعته بمثابة " صفقات الشتاء " التي يُبرمها ريال مدريد بعد أن خابت المساعي بإبرام صفقات من أندية أخرى.

- شاهدنا في لقاء الأمس واحدة من المعالم التي كان ضباب الأزمة المدريدية يحجب رؤيتها ألا وهي " الفاعلية " .. ريال مدريد أمام فالنسيا سدد 7 مرات بين الخشبات سجل 4 منها، ريال مدريد برغم السوء الذي يعيشه هذا الموسم إلَّا أنَّه كان دوماً يحاول لكن دون فاعلية وأمام فالنسيا شاهدنا النجاعة وهي التي تقودك في المقام الأول نحو النجاح.

- ليس جميلاً أن نقولها، لكنّ ما يتضح جيداً هو أنّ ريال مدريد دائماً أفضل بدون إيسكو، هذا لا يعني بالضرورة أنَّ الفريق يجب أن لا يكون جيداً عندما يلعب، إطلاقاً، لكن إيسكو هذا الموسم مختلف تماماً عن الموسم المنقضي وبطء اللاعب في تحريك الكرة كثيراً ما أثر على الفريق.

يكفي أن تعود بالذاكرة لانتصارات ريال مدريد العريضة هذا الموسم أمام فالنسيا، لاكرونيا، إشبيلية وقبلها أمام دورتموند وأبويل في دوري الأبطال وستكتشف أنَّ العامل المشترك بها هو غياب إيسكو، ربما بات على الأخير أن يقبل بدور الدكة وتقديم الدعم كلاعب بديل فقد تختلف الأمور.
التعليقات
965+

عدد الحروف 300

أكثر الأخبار مشاهدة
أخبار ذات صلة
مقالات
تصويت
من الاقرب للتأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال ؟
سان جيرمان 58.33%
ريال مدريد41.67%

Top