الأسباب الحقيقية وراء استبعاد ليروي ساني وإيكاردي من المونديال
5, Jun

2018

Goalna
كشفت تقارير صحفية إنجليزية عن الأسباب الحقيقية وراء استبعاد النجمين ليروي ساني لاعب مانشستر سيتي، وماورو إيكاردي لاعب إنتر ميلان، من قائمتي ألمانيا والأرجنتين بطل العالم ووصيفه في مونديال 2018 الذي ينطلق في روسيا منتصف يونيو/ حزيران الحالي.

وقالت صحيفة "ميرور" الإنجليزية في تقرير لها إن ليونيل ميسي قائد ونجم التانجو كان السبب الرئيسي في غياب مهاجم إنتر ميلان عن قائمة المونديال.

وأوضحت الصحيفة أن إيكاردي خرج من حسابات المدرب خورخي سامباولي لأنه ليس من المجموعة القريبة من ميسي، مستشهدة بتصريحات سابقة للاعب أكد فيها أنه يتوقع استبعاده من قائمة كأس العالم.

ووصف إيكاردي قرار استبعاده من المونديال بالمتوقع، مبرراً : "أعتقد أن السبب فقط غيابي عن الملعب، لا أعلم هل انضممت للمنتخب في الوقت المناسب بسبب الضغط الذي يواجهه، لكني كنت أقوم بما يطلبه مني الجهاز الفني.".

واختتم: "سعيد لنجاحي في لعب دور كبير في التصفيات".

وتألق إيكاردي بقميص إنتر في الموسم المنقضي بتسجيل 29 هدفاً في 34 مباراة ليصبح أحد الأهداف الكبرى لعدد من أكبر أندية أوروبا.

بدوره كشف يواخيم لوف، مدرب منتخب ألمانيا، عقب قراره باستبعاد ليروي ساني من قائمة أبطال العالم لمونديال روسيا أنه فضل جوليان براندت عليه لأسباب تتعلق بخبرة الأخير الدولية ومشاركته بشكل منتظم مع المنتخب، إلا أن تقارير صحفية قادمة من إنجلترا وتحديداً صحيفة "الصن" أكدت أن السبب الرئيسي لاستبعاده هو أسلوبه المتعالي على رفاقه في المنتخب خلال الأسابيع الأخيرة.

وأكدت الصحيفة أن تواجد ساني كان سيسبب ضيقاً وغضباً لعدد من لاعبي أبطال العالم، مما جعل لوف يتمسك بقراره الشجاع الذي استقبل على أثره العديد من الانتقادات.

وربط البعض بين الأداء السلبي لساني (السبت) في ودية النمسا التي خسرتها ألمانيا 1-2 وقرار استبعاده، علماً بأن قرار استبعاد أفضل لاعب صاعد في الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم المنقضي نال انتقادات حادة في الوسط الكروي في ألمانيا وإنجلترا.

      
التعليقات
965+

عدد الحروف 300

أكثر الأخبار مشاهدة
أخبار ذات صلة
مقالات
تصويت
هل تتوقع عودة ليوناردو بونوتشي إلى اليوفي؟
نعم 62.5%
لا37.5%

Top