جاسب عبد المجيد
سيتي والثورة الفنية
8, Aug

2018

حصول فريق مانشستر سيتي لكرة القدم على الدرع الخيرية الإنجليزية لم يكن خارج الحسابات، لأن السماوي أنهى الموسم الفائت بأحسن حال منذ عام 2008، أي عندما أصبح هذا الصرح إماراتياً، تغيّر جوهر الفريق وتحوّل إلى قوة فنية واقتصادية.

السماوي بدأ الموسم الجديد بلقب مهم سيكون حافزاً له لتحقيق مزيد من الألقاب، سواء في المسابقات المحلية أوفي أوروبا.

التغيير الإيجابي الذي حدث في البيت السماوي لفت أنظار النقاد والمتابعين، فبعد أن كان هذا الصرح يترنح بين الهبوط إلى درجات أدنى، صار قوة عظمى بفضل التخطيط السليم والعمل الدؤوب والاختيارات الناجحة للأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين.

التغيير الكبير الذي حدث في النادي انعكس على الكرة الإنجليزية وسيظهر بوضوح في المستقبل القريب، لأن الثورة الفنية لفريق مان سيتي بدأت تؤثر فعلياً في مستوى المسابقات الإنجليزية، وهذا ما يراه المتخصصون والمتابعون.
ارتفعت شعبية مان سيتي بعد أن أثبت قدراته وأصبح رقماً صعباً في إنجلترا وأوروبا، وبدأ عدد من المشجعين حول العالم يعبّرون عن إعجابهم بالفريق ونجومه، ما جعلهم يختارون اللون السماوي عنواناً لهم.

مان سيتي فريق متعطش للبطولات «انتصار ـ انتصار ـ ثم انتصار»، هكذا قالها اللاعب سيرجيو أغويرو بعد التتويج بلقب الدرع الخيرية وبعد تخطيه الهدف رقم 200 بقميص السيتي.
مانشستر سيتي ثورة فنية تعيد للدوري الإنجليزي هيبته.
التعليقات
965+

عدد الحروف 300

أكثر الأخبار مشاهدة
أخبار ذات صلة
مقالات
تصويت
هل تتوقع عودة ليوناردو بونوتشي إلى اليوفي؟
نعم 62.5%
لا37.5%

Top